الباحث عن المعرفة

عزيزي الزائر اهلا بك في منتدى الباحث عن المعرفة اذا اردت الاطلاع والمشاركة فلابد من التسجيل في المنتدى اولا واهلا بك

مدير المنتدى
محمد ابوزيد
الباحث عن المعرفة

لجميع الدارسين في الدراسات العليا التجارية

للتواصل على الفيس بوك https://www.facebook.com/groups/512020655525833/ وتبادل المعلومات والبحوث لدبلوم الموارد البشرية بجامعات مصر و لطلبة الماجستير في اكاديمية السادات جروب

المواضيع الأخيرة

» المحاضرات لنظم الموارد البشرية
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:38 pm من طرف سهام

» محاضرات التأمينات الاجتماعية للدكتور السنهوري
الإثنين يناير 27, 2014 2:10 pm من طرف shitarida

» أنواع نظم المعلومات
الثلاثاء مايو 14, 2013 11:53 am من طرف الاسيوطى

» الادارة المالية
الثلاثاء مايو 14, 2013 11:49 am من طرف الاسيوطى

» محاضرات مناهج بحث
الأحد أكتوبر 07, 2012 5:40 am من طرف Admin

» TOEFL BOOK
السبت فبراير 19, 2011 6:39 am من طرف kamal

» جمهورية برلمانية
الإثنين فبراير 14, 2011 10:39 am من طرف Mohammad Abouzied

» سؤال الى الدكتورة راوية حسن
الثلاثاء يناير 04, 2011 3:29 pm من طرف Mohammad Abouzied

» س و ج في نظم الموارد البشرية
الخميس يوليو 15, 2010 5:36 pm من طرف Sayyadah Abouzied

» المرجعة النهاية للاسترتيجية
الإثنين يوليو 05, 2010 4:38 pm من طرف Sayyadah Abouzied

» أجابات الاسئلة المهمة في مادة مراكز التقييم
الخميس يونيو 24, 2010 5:40 pm من طرف Sayyadah Abouzied

» امتحانات مواد التخلف هذا العام
الثلاثاء يونيو 22, 2010 5:05 am من طرف sayedw

» المحاضرة الاخيرة
الإثنين يونيو 07, 2010 3:43 pm من طرف Mohammad Abouzied

» جدول الامتحان دبلوم موارد بشرية الترم الثاني
الأحد يونيو 06, 2010 5:00 am من طرف Mohammad Abouzied

» المحاضرة الرابعة نظم معلومات ادارية
السبت مايو 29, 2010 4:22 am من طرف Mohammad Abouzied

» موارد بشرية تكميلي الدكتورة راوية
الثلاثاء مايو 25, 2010 4:57 pm من طرف Mohammad Abouzied

» المحاضرات والكتاب
الجمعة مايو 21, 2010 6:31 am من طرف Mohammad Abouzied

» المحاضرة الثالثة
الجمعة مايو 21, 2010 5:47 am من طرف Mohammad Abouzied

» المحاضرة الثانية
الجمعة مايو 14, 2010 6:24 am من طرف Mohammad Abouzied

» الكوميسا بين الواقع والمأمول
السبت مايو 01, 2010 4:14 am من طرف Mohammad Abouzied

منتدى

26 مرحبا بك ايه الزائر العزيز اهلا وسهلا بك في بوابة منتدى الباحث عن المعرفة واذا اردت الاطلاع على المنتدى سجل اولا وبعدها دوس على القائمة الرئيسية

التبادل الاعلاني


    أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 03, 2010 5:19 am

    ________________________________________
    تعتبر الإدارة الاستراتيجية هي قمة الهرم الإداري في الفكر والتطبيق، ويعتبر الفكر الإسلامي عمومًا فكرًا استراتيجيًا في التفكير وحتى في إصدار الأحكام، حيث يهتم اهتمامًا بالغًا بالمقاصد الشرعية والنظرة إلى المآل في الأمور وقضية التوازن بين المصالح والمفاسد وقضية اعتبار المصالح وغيرها من أساسيات الفكر الإسلامي.

    والإدارة الاستراتيجية هي رحلة شاقة وممتعة تمر بمراحل ومحطات تسلم كل واحد منها إلى الأخرى إلى أن تنتهي الرحلة في النهاية، وقد ثم تحقيق الفوز، وتحقيق الهدف المطلوب. كما أن الإدارة الاستراتيجية علم له خطوات ومراحل متفق عليها في الفكر الإداري، فهي علم وفن، حيث يتمثل العلم في مجموعة من المبادئ المستقرة في الفكر الإداري، ويتمثل الفن في قدرة المدير على تطويع تلك المبادئ بما يتفق مع طبيعة المنظمة التي يعمل بها.

    ومن ثم نستعرض أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجي في البعدين التاليين:

    البعد الأول:أسس الإدارة الاستراتيجية

    من المعلوم أن المنظمات تتفاوت في درجات أدائها وصولاً للتميز حتى تصبح منظمة متميزة في أدائها، مقارنة بمثيلاتها في الحجم والنوع وطبيعة الأعمال. والواقع أن هذا التميز للمنظمات له أسباب وعوامل جوهريه أساسيه لا يمكن التغاضي عن أهميتها وهي:

    أولا: الإرادة القوية والصادقة لإدارة المنظمة، والقادرة على إحداث تغيير إيجابي في أنماط أدائها عموماً.

    وثانيا: القيادة الإدارية الفعالة التي تقود هذه المنظمة إلى التغيير الإيجابي المنشود، والذي ينقلها بدوره من حال إلى حال أحسن، وتجعلها في وضع تنافسي أفضل، ولذلك فإن حجم ونوع وطبيعة التغيير الإيجابي في المنظمة يعتمد وبشكل كبير على ما تملكه القيادة من رؤية واضحة تستشرف بها أفاق المستقبل، وأيضا قدرة هذه القيادة على تحويل هذه الرؤية إلى واقع حقيقي، وملموس، مع الأخذ في الاعتبار أن القيادة الإدارية الفعالة، يلزمها لعب الكثير من الأدوار المؤثرة والتي تؤدي إلى إحداث تغيير إيجابي للمنظمة.

    فمن المعلوم ان التغيير يصب في بعدين أساسيين في أي منظمة هما:

    1- البعد الثقافي: وهو ذلك البعد الذي له صله وثيقة بتغيير ثقافة المنظمة، وتغيير سلوكيات وأفكار قديمة بها لا تتناسب مع معطيات العصر الحديث، وتشكل قوى معوقه تقف كحجز عثرة في إحداث نقلات نوعيه لتغيير إيجابي للمنظمة.

    (2) البعد الفني: وهو ذلك البعد الذي له صله بتغيير آليات العمل في المنظمة، والتي من خلالها يمكن تحقيق المنظمة لأهدافها، ومع وجود وتبني آليات التحسين المستمر للأعمال والعمليات فإن ذلك يحدث وبشكل كبير تغيير إيجابي للمنظمة يلزم وبالضرورة القيادة الإدارية الفعالة على تبني هذه الآليات لإحداث التغيير، ولا شك أن القيادة الإدارية الفعالة تلعب أيضا دوراً كبيراً في تغيير المنظمة من خلال مبادرتها بوضع رؤية للمنظمة توضح منها نظرتها المستقبلية للصورة التي سوف تكون عليها المنظمة، وكذلك تأسيس رسالة للمنظمة يسير الجميع في المنظمة في اتجاه صحيح وبأسلوب صحيح لتحقيق هذه الرسالة.

    كما أن للقيادة أيضاً دور فعال في تأسيس قيم مشتركه للمنظمة، تحكم أخلاقيات العمل فيها، والتي تساهم وبشكل كبير في إحداث التغيير الإيجابي، إضافة إلى تأسيس أهداف إستراتيجية للمنظمة تحقق التغيير الإيجابي للمنظمة.

    مع ضرورة الأخذ في الاعتبار إن الاهتمام بالتغيرات التي تحدث في البيئة الخارجية هو لب العملية الاستراتيجية، فالتحرك الاستراتيجي يبدأ عندما يحدث هذا التغير، وهذا التغير بدوره هو الذي يصنع الفرص والتهديدات، والعملية الاستراتيجية واحدة في كل الفكر الإداري، إلا أن كثير من كتب ومقالات الإدارة تهتم كثيرًا بالمنظمات الصناعية، وذلك لأن منظمات الصناعة تشمل وظائف المشروع كاملة بما فيها الإنتاج وكذلك التمويل، إلا أن الفكر الاستراتيجي الذي هو في لبه؛ كيف يمكن اقتناص الفرص، وكذلك كيف يمكن مقاومة التهديدات، ومن هنا لابد من(11):

    (1) تقييم البيئة الخارجية: وهي الخطوة التالية لصياغة رسالة المنظمة، فالرسالة تضع حدودًا للبيئة الخارجية التي سوف تتعامل فيها المنظمة، ولكنها لا تصف هذه البيئة أو تحدد ما يوجد بها من فرص وتهديدات.

    إذن فالمدير الاستراتيجي هو المدير الذي يركز اهتمامه في جمع المعلومات عن التغيرات التي تحدث في البيئة المحلية والعالمية، والتي تؤثر على المنظمة بما تتيحه لها من فرص، وما تفرضه عليها من تهديدات، كما أن اكتشاف التهديدات يساعد على وضع أولويات التطوير الداخلي لزيادة القدرة على المنافسة في السوق مما يساعد على تعظيم استغلال الفرص.

    (2)تقييم البيئة الخارجية:

    ويعني رصد ما يحدث من تغيرات إيجابية أي فرص يمكن استغلالها لصالح المنظمة، ورصد التغيرات السلبية التي تمثل تهديدًا لها، وقد تقتصر البيئة الخارجية على البيئة المحلية أو تمتد لتشمل العالم كله، نظرًا للاتجاه نحو عالمية التجارة وثورة الاتصالات التي جعلت العالم قرية صغيرة يسمع ويرى من فيه ما يحدث في أي مكان كأنها سوق واحدة.

    البعد الثاني: مراحل الإدارة الاستراتيجية.

    تتكون الإدارة الاستراتيجية من ثلاث مراحل رئيسية هي:

    ـ مرحلة التصميم. ـ مرحلة التطبيق. ـ مرحلة التقييم.

    أولاً: مرحلة التصميم:

    يطلق عليها أيضًا مرحلة التخطيط الاستراتيجي، وتهتم مرحلة التصميم بوضع رسالة المنظمة وتقييم البيئة الداخلية، ومن ثم تحديد نقاط القوة والضعف، وكذلك البيئة الخارجية، ومن ثم أيضًا تحديد الفرص والتهديدات، وبعد ذلك تحديد الفجوة الاستراتيجية ووضع الأهداف طويلة الأجل، واختيار أفضل الاستراتيجيات الكلية، واستراتيجيات الوحدات الاستراتيجية، والاستراتيجيات الوظيفة.

    وتتطلب عملية التصميم تجميع المعلومات وتحليلها واتخاذ قرارات باختبار أفضل البدائل في كل خطوة من خطواتها، وتنبغي أن تمارس بأعلى درجة من الكفاءة حيث إن نتائجها ذات أثر طويل الأجل يحدد لفترة طويلة نوع النشاط الذي تركز عليه المنظمة وما تقدمه من خدمات وسلع والأسواق التي تخدمها والتكنولوجيا المستخدمة، والبحوث التي سوف تجري والموارد التي سوف تستخدم.
    ثانيًا: مرحلة التطبيق:

    تهدف هذه المرحلة إلى تنفيذ الاستراتيجيات وتتضمن وضع الأهداف قصيرة الأجل ورسم السياسات وتخصيص الموارد البشرية والمادية وتوزيعها بين بدائل الإنفاق، كما تتطلب تهيئة المنظمة من الداخل بما قد يتطلبه ذلك من تعديل الهيكل التنظيمي وإعادة توزيع السلطات والمسئوليات ووضع الأنشطة واهتماماتها، وتحديد خصائص القوى العاملة وتدريبها وتنميتها بما يساعد على تنفيذ الاستراتيجيات.

    وفي حين تحتاج مرحلة التصميم إلى نظرة فلسفية، فإن هذه المرحلة تحتاج إلى نظرة عملية، وقدرة على تحريك الموارد البشرية، وغير البشرية، بطريقة منظمة ومرتبة تعمل على تنفيذ الاستراتيجيات التي وضعت في هذه المرحلة السابقة.

    وأهم أسس نجاح هذه المرحلة هو تحقيق التكامل والتعاون، بين الأنشطة والوحدات الإدارية المختلفة في المنظمة لتنفيذ الاستراتيجيات بكفاءة وفاعلية، ويحتاج التطبيق إلى أفكار جديدة وخلاقة ليست تقليدية.

    ثالثًا: مرحلة التقييم:

    تخضع كل الاستراتيجيات لعملية تقييم لمعرفة مدى تناسبها مع التغييرات التي تحدث في البيئة الداخلية، والخارجية ولتقييم مدى دقة التنبؤات التي تحتويها الخطط.

    ويتطلب ذلك مقارنة النتائج الفعلية بالأهداف المتوقعة من تطبيق الاستراتيجية وبالتالي اكتشاف الانحرافات التي قد تكون في مرحلة تصميم الاستراتيجية أو في مرحلة تطبيق الاستراتيجية.

    توجد مداخل لا تحصى لتقييم المنظمة كخطوة تمهيدية للتخطيط من اجل التطوير، وإحدى هذه الطرق التي أثبتت فعاليتها:هي استخدام اختبارات معايير إدارة الجودة الشاملة واسعة الانتشار، مثل مدخل بلدريج Baldrige Approach وجوائز كندا للتميز، وغيرها

    The Canada Awards for Excellence (CAE).

    عن المعايير المستخدمة مما تجعل هذه العملية مختلفة عن غيرها من أنواع التقييم، بالرغم من معالجتها لنفس القضايا، حيث إن المقيمون ينظرون لأشياء مختلفة.

    فالعديد من الشركات الرائدة مثل موتورولا، ووستنجهاوس، وآي.بي.إم تعتمد على إجراء تقييم دوري لفروعها المختلفة كنوع من "اختبار اللياقة"الشامل باستخدام المعايير السابقة، أو معايير وطنية، وتدرك هذه الشركات تمامًا العلاقة الوثيقة بين نتائج التقييم العالية، ومستوى الأداء المرتفع.

    وهناك العديد من العوامل التي تؤثر على أداء المنظمة، من بينها عوامل خارجية لا سلطة للإدارة عليها، هذه العوامل تؤدى إلى نتائج يختلف أثرها من عام لآخر، لكن وظيفة الإدارة هو قابليتها لتحسين القدرة الأساسية للمنظمة، وقابليتها لفهم حاجات المستفيد، وتمحور المؤسسة حولها، وقدرتها على تطوير واستثمار قدرات موظفيها، وقدرتها على تطوير عمليات فعالة لأداء الأعمال، وهذه القابليات والقدرات هي التي تؤدي لإلى نتائج على المدى البعيد، وهي التي يتم قياسها في عملية التقييم.

    وقد كشفت دراسة أجراها المكتب الأمريكي للإحصاء العام للشركات المشاركة في أدوار التقييم النهائية، وذلك باستخدام مدخل بلدريج أن هذه الشركات أظهرت تطورات سنوية ملحوظة على نطاق واسع من المؤشرات على مستوى عال من الفعالية والكفاءة، وعلى سبيل المثال بلغ متوسط معدل النمو في حصة السوق 14% سنويًا، مع تضاعفه كل خمس سنوات.

    ويمكن استخدام عمليات التقييم في قيادة التحسين

    Using the Assessment Process to drive Improvement

    حيث يتساءل الإداريون كثيرًا في أي منظمة في الوقت الحاضر حول"كيفية تحقيق الكثير
    باستخدام القليل"."How can we do more with less?"

    إن هدم حواجز وعقبات التجارة قد خلقت فرصًا ذهبية لعدة شركات قادرة على التنافس في الأسواق الخارجية، وفي نفس الوقت خلقت عوائق كبيرة للشركات التي ليس لديها القدرة على المنافسة الداخلية.

    إن مؤسسات القطاع الحكومي، والدوائر، والأقسام الحكومية، وبخاصة المؤسسات الخدمية منها، كالمستشفيات والمؤسسات التعليمية تواجه ضغوطًا غير مسبوقة، فمعظمها تواجه موجه من الاقتطاع في الموارد بينما تواجه تزايد في الطلب على خدماتها في ذات الوقت، كما تواجه هذه المؤسسات ضغوطًا للنمو والتقدم مقارنة بالقطاع الخاص، والسؤال:هل سينجحون في مساعيهم؟والإجابة هنا تعتمد على الذي قرروا فعله.

    إن بعض الاستراتيجيات التي تبدو واضحة وسهلة الفهم، ومستخدمة بشكل واسع، لا تقود إلى نتائج مؤثرة على المدى البعيد، وتتضمن العديد من الأخطاء الشائعة، منها ما يلي:

    1-تقليل التكلفة من خلال تقليل الخدمات، وليس من خلال التخلص من التبذير.

    2-تخفيض عدد العاملين بدون معرفة كيفية إنجاز الأعمال بعدد أقل منهم.

    3- الفشل في معرفة احتياجات المستفيدين، مما يؤدى إلى عزل الأشخاص الذين أوجدت المؤسسة لخدمتهم.

    4- تبني سياسات تقشفية تؤدى إلى ظهور أعداء من العاملين، الاتحادات، والروابط، والنقابات المهنية، والموردين، والمساهمين الآخرين، بدلاً من استثمار مواهبهم في حل المشاكل.

    5- اتباع التقاليع، وتبني مناهج منتشرة في ذلك الوقت بدون دراسة أثرها على المؤسسة، وبدون معرفة البدائل الأخرى، الأمر الذي يؤدى إلى عدم استقرار على استخدام منهجية واضحة.

    6-تطبيق الحلول الجزئية المؤقتة، واعتماد حلول ضيقة الأفق لا تصل إلى سبب المشكلة.

    7- الإصلاح الجزئي، بتطبيق حلول تؤدي إلى تحسن في جزئية ما على حساب التدهور في الجزئيات الأخرى.

    ومن ثم من الضروري معرفة الوضع الحالي للمؤسسة قبل اتخاذ قرارات حساسة بخصوص كيفية تطوير المؤسسة، أي ضرورة أن تسبق عملية التشخيص قبل اتخاذ القرار بالعلاج.


    أ.د/إبراهيم الزهيري - كلية التربية بصحار - سلطنة عمان
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    رد: أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 03, 2010 5:51 am



    تعريف الإدارة الاستراتيجية


    الإدارة الاستراتيجية هى مجموعة من القرارات والنظم الادارية التى تحدد رؤية ورسالة المنظمة Vision & Mission فى الأجل الطويل فى ضوء ميزاتها التنافسية Competitive Advantage وتسعى نحو تتنفيذها من خلال دراسة ومتابعة وتقييم الفرص والتهديدات البيئية Threats & Opportunities وعلاقاتها بالقوة والضعف التنظيمى Strengths & Weaknesses وتحقيق التوازن بين مصالح الأطراف المختلفة Stakeholders
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    رد: أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 03, 2010 5:55 am

    مراحل تطور الإدارة الاستراتيجية

    1. Basic Financial Planning
    1. التخطيط المالى الأساسى

    2. Forecast-Based Planning
    2. التخطيط بناء على التوقعات

    3. Externally-Oriented Planning (Strategic Planning)
    3. التخطيط الاستراتيجى (فى ضوء العوامل الخارجية)

    4. Strategic Management
    4. الإدارة الاستراتيجية






    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    رد: أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 03, 2010 5:59 am

    Questions


    الاسئلة الاستراتيجية الثلاثة

    1. أين هى المنظمة الآن؟

    2. إذا لم يحدث أى تغيير - إلى أين ستؤول المنظمة خلال خمس سنوات قادمة؟ وهل الاجابة مقبولة؟

    3. إذا كانت الاجابة غير مقبولة - ما هى التصرفات التى يجب أن تتخذها الادارة؟ وما هى المخاطر والعوائد الناتجة عنها؟


    عدل سابقا من قبل Admin في السبت أبريل 03, 2010 6:05 am عدل 1 مرات
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    رد: أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 03, 2010 6:01 am

      يتم المسح البيئى لكل من البيئة الخارجية لتحديد الفرص والتهديدات وكذلك البيئة الداخلية لتحديد نواحى القوى والضعف فى المنظمة ( المتغيرات البيئية Environmental Variables)

      يتم تحديد العوامل التى تعد أكثر أهمية لمستقبل المنظمة يطلق عليها عوامل استراتيجية Strategic Factors

      تلخص العوالم الاستراتيجية فيما يعرف بمصطلح SWOT والتى تعنى القوى Strengths والضعف Weaknesses والفرص Opportunities التهديدات Threats

      بناء على تقييم التفاعلات بين هذه العوامل يتم تحديد الرؤية المستقبلية ورسالة المنظمة

      فى ضوء الرؤية المستقبلية ورسالة المنظمة يمكن تحديد الأهداف والاستراتيجيات والسياسات التنظيمية

      تقوم المنظمة بتنفيذ هذه الاستراتيجيات والسياسات من خلال البرامج والموازنات والإجراءات

      وأخيراً يتم تقييم الأداء والتأكد من الرقابة الملائمة على الأنشطة التنظيمية
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    رد: أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 03, 2010 6:08 am



    العناصر الأساسية لعمليات الإدارة الاستراتيجية

    Basic Elements of the Strategic Management Process


    1. Environmental Scanning
    1. المسح البيئى


    External Environment
    أولا: تحليل البيئة الخارجية


    تحتوى البيئة الخارجية على متغيرات (الفرص والتهديدات) وهى تقع خارج حدود التنظيم وليست تحت سيطرة ورقابة الإدارة العليا فى الأجل القصير، وتحتوى البيئة الخارجية على عنصرين أو مجموعتين وهى:

    Societal Environment
    أ- البيئة العامة


    حيث تتضمن البيئة العامة كل القوى الخارجية المؤثرة على القرارات التنظيمية القصيرة والطويلة منها وتشمل القوى الاقتصادية، التكنولوجية، الثقافية، الاجتماعية، والقوى السياسية والتشريعية.

    The Task Environment
    ب- البيئة الخاصة أو بيئة العمل


    وتشمل كل العناصر أو المجموعات ذات التأثير المباشر على عمليات التنظيم الأساسية ومن بعض عناصرها المساهمين، الحكومة، جماعات المصلحة، الاتحادات التجارية

    External Environment
    ثانيا: تحليل البيئة الداخلية


    تتكون البيئة الداخلية من متغيرات (عوامل القوى والضعف) داخل المنظمة نفسها وتخضع لرقابة الإدارة العليا فى الأجل القصير و تشمل البيئة الداخلية كل من:

    الهيكل التنظيمى: Structure ويتضمن الاتصالات، السلطة، وسلسلة القيادة والذى يتم وصفه فى الخريطة التنظيمية

    الثقافة: Culture وتشمل المعتقدات والتوقعات والقيم المشتركة فيما بين أعضاء المنظمة

    الموارد: Resources وتشمل أصول الشركة من أصول مادية ومهارات وقدرات بشرية ومواهب إدارية

    2. Strategy Formulation
    الاستراتيجية_”>2. تكوين الاستراتيجية


    وهى تتعلق بوضع الخطط طويلة الأجل لمقابلة الفرص والتهديدات البيئية فى مقابل القوى والضعف التنظيمى، ولذا فهى تتضمن تعريف رسالة المنظمة وتحديد الأهداف التى يجب تحقيقها ووضع الاستراتيجيات والسياسات المرشدة للأعمال.


    3. Strategy Implementation
    الاستراتيجية“>3. تنفيذ الاستراتيجية


    وتتعلق بتحويل وترجمة الاستراتيجيات والسياسات إلى تصرفات من خلال البرامج والموازنات والإجراءات، وهذه العمليات تتطلب تغيرات داخل الثقافة التنظيمية، والهياكل ونظم الإدارة داخل التنظيم ككل
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    رد: أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 03, 2010 6:12 am



    4. Evaluation and Control
    4. التقييم والرقابة


    هى عمليات تتم لتتبع ورقابة أنشطة المنظمة ونتائج أدائها الفعلى فى مقابل الأداء المرغوب أو المخطط. ويقوم المديرين فى كل المستويات الإدارية بالاعتماد على المعلومات المرتدة لاتخاذ التصرفات العلاجية وحل المشكلات. وبرغم أن التقييم والرقابة آخر عنصر من عناصر الإدارة الاستراتيجية فإنها قد تظهر نواحى ضعف فى تنفيذ الاستراتيجية ومن ثم تحت العمليات فى المنظمة كلها على البدء من جديد مرة ثانية.

    ويلاحظ أنه لضمان فعالية عملية التقييم والرقابة فلابد من الحصول على استرجاع فورى وسريع وغير متحيز عن الأداء فى المنظمة وفق تدرج مستوياتها، حيث أن هذا الاسترجاع يمكن المديرين من مقارنة ما حدث فعلاً بالمخطط.

    Strategy Levels
    المستويات الثلاثة للاستراتجية

    Corporate Strategy
    1- استراتيجية المنظمة


    وهى تصف توجهات المنظمة الكلية بما يعكس اتجاهاتها العامة نحو النمو وإدارة أعمالها وخطوط منتجاتها لتحقيق التوازن فى مزيج منتجاتها. واستراتيجية المنظمة محدد للقرارات التى تحدد نوع الأعمال التى يجب أن ترتبط بها المنظمة وكذلك تدفق الموارد والأموال من وإلى أقسام المنظمة وأخيراً علاقات المنظمة مع المجموعات الرئيسية فى البيئة.

    Business Strategy
    2- استراتيجية الأعمال


    يطلق عليها أحياناً الاستراتيجية التنافسية Competitive Strategy وعادة ما توضع على المستوى وحدات الأعمال الاستراتيجية SBU ، وهى تركز على تحسين الوضع التنافسى لمنتجات أو خدمات المنظمة فى صناعة معينة أو فى قطاع سوقى معين.

    Functional Strategy
    3- الاستراتيجية الوظيفية


    تتعلق أساساً بتعظيم الكفاءة فهى تطور وتضع الاستراتيجيات لتحسين الأداء فى ظل القيود الداخلية المتاحة.
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    رد: أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 03, 2010 6:14 am

    Adaptation
    التكيف الاستراتيجى

    أى منظمة عبارة عن نظام مفتوح لا يستطيع أن يعزل نفسه عن البيئة المحيطة، وذلك ضماناً لنموه وبقائه

    تتعامل بعض المنظمات مع البيئة ومن خلالها لتحقيق أهدافها دون محاولة منها لتغيير هذه البيئة، وتعرف المنظمات بأنها منظمات "متفاعلة" Reactive Organization

    تحاول بعض المنظمات منع التغيرات المعادية فى البيئة أو تغيير البيئات ذاتها ويطلق على هذا النوع من المنظمات "منظمات فعالة" Proactive Organization فى تعاملها مع البيئة

    المنظمات الفعالة أكثر نجاحاً من المنظمات المتفاعلة حيث العلاقة بين البيئة والمنظمة تأخذ شكلاً تبادلياً
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    رد: أسس ومراحل الإدارة الاستراتيجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 03, 2010 6:26 am



    Environment Definition
    تعريف البيئة


    تعرف البيئة بأنها مجموعة العوامل أو المتغيرات الداخلية والخارجية (سواء يمكن قياسها- أم لا) والتى تقع داخل حدود التنظيم أو خارجة، والمؤثرة (أو التى يحتمل أن تؤثر) على فعالية وكفاءة الأداء التنظيمى، والتى تم إدراكها بواسطة الإدارة أو لم يتم إدراكها على أنها تمثل فرصاً أو قيوداً.


    Environment General Characteristics
    الخواص العامة للبيئة


    1. إن كل ما يقع خارج حدود التنظيم أو داخله يدخل فى مفهوم وإطار البيئة.

    2. إن البيئة ذات عوامل ومتغيرات متعددة منها ما يمكن قياسه ومنها ما لا يمكن قياسه.

    3. إن تلك البيئة بعواملها ومتغيراتها تؤثر على مدى تحقيق المنظمات لأهدافها ومستوى أداء الأنشطة المختلفة بها وتكاليفها.

    4. إن الإدارة قد تدرك هذه المتغيرات البيئية أو لا تدركها، ولذا فدور وفعالية كل إدارة تختلف من تنظيم لآخر.

    5. إنه يمكن النظر للبيئة من وجهة نظر ما تمثله من قيود وما تمنحه من فرص وتسهيلات


    Environment Classification
    التقسيمات المختلفة للبيئة

    Environment Classification
    1. البيئة الكلية (البيئة العامة)


    تتكون هذه البيئة من الأبعاد المختلفة والمحيطة بالتنظيم والتى يمكن أن تؤثر على أنشطته، وهذه العناصر ليس بالضرورة أن ترتبط بطريقة مباشرة بعناصر أخرى فى المنظمة، تؤثر هذه البيئة على كل المنظمات العاملة فى المجتمع، وهذه البيئة واحدة لجميع المنظمات فى المجتمع، والقوى المؤثرة فى هذه البيئة وتشمل:

    Physical Structure
    أ. البيئة الطبيعية


    وهى تعبر عن الطبيعة بمناخها وأحوالها ومواردها المختلفة

    Economic Structure
    ب. البيئة الاقتصادية


    ويشير هذا البعد إلى النظام الاقتصادى الذى تعمل فيه المنظمة وأيضاً الأحوال الاقتصادية العامة وما تتصف به من معدلات تضخم ومعدلات بطالة وخصائص الاستثمار فى المجتمع ومعدلات فائدة.

    Technological Structure
    ج. البيئة التكنولوجية


    ويعبر عن مستوى المعرفة والتقدم والتجديد التكنولوجية والعلمية بالمجتمع، ودرجة تطوير المعرفة وتطبيقها

    Social Structure
    د. البيئة الاجتماعية


    وتعبر عن الطبقات الاجتماعية وتحركها، الأدوار الاجتماعية، المنظمات الاجتماعية وتطوراتها.

    Cultural Structure
    هـ. البيئة الثقافية


    وتضم القيم المميزة للمجتمع العرف والعادات والمعتقدات وقواعد السلوك الخاصة بالمجتمع وأيضاً شعور واتجاهات العاملين تجاه منظماتهم.

    Legal Structure
    و. الهيكل القانونى


    ويضم الاعتبارات والنظم القانونية والدستورية والوحدات الحكومية المختلفة ذات سلطة التشريع والقوانين الخاصة بالضرائب والترخيص للمنشآت والرقابة عليها.

    Political Structure
    ز. الهيكل السياسى


    ويضم المناخ السياسى للمجتمع ومركزية ولامركزية السلطة السياسية فى المجتمع.

    Demographic Structure
    ح. الهيكل الديموغرافى


    ويعبر عن طبيعة القوى البشرية المتاحة بالمجتمع من حيث إعدادها وتوزيعها وعمرها وجنسها وتركزها ومستوى تحضرها.

    Educational Structure
    ط. الهيكل التعليمى


    ويتضمن مستوى تعليم السكان ودرجة التخصص والتقدم فى النظام التعليمى وأيضاً معدلات المهن ومستوى التدريب للسكان.

    Relevant Environment or Task Environment
    2. البيئة المرتبطة (بيئة العمل)


    وهى مجموعة من العناصر المستمدة من البيئة الكلية ولكنها تشكل قوى ذات تأثير على المنظمة وهى مرتبطة بعناصر فى داخل حدود المنظمة وتعرف أيضا بأنها العناصر من البيئة الخارجية للمنظمة المرتبطة أو المحتمل ارتباطها بوضع الأهداف والوصول إليها.
    وهى تشمل المنافسين والمستهلكين وترتبط البيئة الخاصة بأنشطة الأداء داخل المنظمة ارتباطا مباشراً كالعملاء والموردين والمنافسين والموردين والمنظمات التى تمارس رقابة على المنظمة والاتحادات المختلفة، والحكومة وأيضاً ما تمارسه المنظمات القابضة أو الشركة الأم من تأثير على المنظمة.

    مما دعى إلى تسميتها أحياناً بالمجموعة التنظيمية Organizational set وأحياناً أخرى بالبيئة التشغيلية Operating Environment وأحياناً ثالثة ببيئة العمل Task Environment، فهذه البيئة تمارس تأثيرات متفاوتة على المنظمات المختلفة، ومن ثم فهى أكثر ارتباطاً بصياغة وتشكيل أهداف المنظمة بل وأيضاً سبل تحقيقها والوصول إليها.
    ويلاحظ أن هناك علاقات فيما بين البيئة الكلية والبيئة المرتبطة، وأن هناك تفاعلات تحدث بين التنظيم وأى عنصر فى البيئة الكلية، وأن العنصر على حسب درجة تأثيره على التنظيم، فإنه يتحرك من البيئة الكلية إلى البيئة المرتبطة التى تختلف من منظمة إلى أخرى على حسب طبيعة منتجاتها، فنجد على سبيل المثال أن البيئة المرتبطة للمستشفى تختلف عن البيئة المرتبطة للمصنع.

    ونظراً لديناميكية وتنوع عناصر البيئة المرتبطة فإن تحديدها يتطلب ما يلى:

    أ- تصنيف المجموعات الرئيسية من العناصر فى البيئة المرتبطة.
    ب- تحديد الخصائص المميزة لعناصر البيئة المرتبطة.

    ويلاحظ أن تحديد البيئة المرتبطة يتم من خلال تحديد المجال التنظيمى Organizational Domain والذى يعرف بأنه "تلك الأعمال أو الأنشطة التى يحددها التنظيم نفسه من بين العديد من الأعمال أو الأنشطة الممكنة".

    Internal Environment
    3. البيئة الداخلية


    ويشير للبيئة الداخلية بأنها "القوى الداخلية التى تعمل داخل التنظيم ذاته "مثال أهداف الشركة، طبيعة منتجاتها، شبكات وعمليات الاتصالات داخلها، الحالة التعليمية للقوى العاملة بها.

    وقد يتم التعبير عن البيئة الداخلية بأنها، "إدراك أعضاء التنظيم لطبيعته ونمط وأسلوب إدارته" ويلاحظ أن هناك من يعتبر مفهوم البيئة الداخلية مرادفاً لمفهوم "المناخ التنظيمى" والذى يعبر عن التفاعل بين الأفراد بقيمهم ومشاعرهم ومعتقداتهم ومعاييرهم. ومجموعة النظم المتبعة والمأخوذ بها داخل التنظيم

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 4:51 am